Follow by Email

الأحد، 22 مايو، 2011

مخطط "برنارد لويس" لتفتيت العالم الإسلامي

الذين لم يقرءوا التاريخ يظنون ما صنعته أمريكا بالعراق من احتلال وتقسيم أمرًا مفاجئًا جاء وليد الأحداث التي أنتجته، وما يحدث الآن في جنوب السودان له دوافع وأسباب، ولكن الحقيقة الكبرى أنهم نسوا أن ما يحدث الآن هو تحقيق وتنفيذ للمخطط الاستعماري الذي خططته وصاغته وأعلنته الصهيونية والصليبية العالمية؛ لتفتيت العالم الإسلامي، وتجزئته وتحويله إلى "فسيفساء ورقية" يكون فيه الكيان الصهيوني السيد المطاع، وذلك منذ إنشاء هذا الكيان الصهيوني على أرض فلسطين 1948م، وعندما ننشر هذه الوثيقة الخطيرة لـ"برنارد لويس" فإننا نهدف إلى تعريف المسلمين بالمخطط، وخاصة الشباب الذين هم عماد الأمة وصانعو قوتها وحضارتها ونهضتها، والذين تعرضوا لأكبر عملية "غسيل مخ" يقوم بها فريق يعمل بدأب؛ لخدمة المشروع الصهيوني الأمريكي لوصم تلك المخططات بأنها مجرد "نظرية مؤامرة" رغم ما نراه رأي العين ماثلاً أمامنا من حقائق في فلسطين والعراق والسودان وأفغانستان، والبقية آتية لا ريب إذا غفلنا.

وحتى لا ننسى ما حدث لنا وما يحدث الآن وما سوف يحدث في المستقبل، فيكون دافعًا لنا على العمل والحركة؛ لوقف الطوفان القادم.

برنارد لويس

برنارد لويس

"برنارد لويس" من هو؟ * العراب الصهيوني.
* أعدى أعداء الإسلام على وجه الأرض.
* حيي بن أخطب العصر الحديث، والذي قاد الحملة ضد الإسلام ونبي الإسلام، وخرج بوفد يهود المدينة؛ ليحرض الجزيرة العربية كلها على قتال المسلمين والتخلص من رسولهم.

* صاحب أخطر مشروع في هذا القرن لتفتيت العالم العربي والإسلامي من باكستان إلى المغرب، والذي نشرته مجلة وزارة الدفاع الأمريكية.

ولد "برنارد لويس" في لندن عام 1916م، وهو مستشرق بريطاني الأصل، يهودي الديانة، صهيوني الانتماء، أمريكي الجنسية.

تخرَّج في جامعة لندن 1936م، وعمل فيها مدرس في قسم التاريخ للدراسات الشرقية الإفريقية،

كتب "لويس" كثيرًا، وتداخل في تاريخ الإسلام والمسلمين؛ حيث اعتبر مرجعًا فيه، فكتب عن كلِّ ما يسيء للتاريخ الإسلامي متعمدًا، فكتب عن الحشاشين، وأصول الإسماعيلية، والناطقة، والقرامطة، وكتب في التاريخ الحديث نازعًا النزعة الصهيونية التي يصرح بها ويؤكدها.

نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" مقالاً قالت فيه:
إن برنارد لويس "90 عامًا" المؤرخ البارز للشرق الأوسط وقد وَفَّرَ الكثير من الذخيرة الإيدلوجية لإدارة بوش في قضايا الشرق الأوسط والحرب على الإرهاب؛ حتى إنه يُعتبر بحقٍّ منظرًا لسياسة التدخل والهيمنة الأمريكية في المنطقة.

قالت نفس الصحيفة إن لويس قدَّم تأيدًا واضحًا للحملات الصليبية الفاشلة، وأوضح أن الحملات الصليبية على بشاعتها كانت رغم ذلك ردًّا مفهومًا على الهجوم الإسلامي خلال القرون السابقة، وأنه من السخف الاعتذار عنها.

رغم أن مصطلح "صدام الحضارات" يرتبط بالمفكر المحافظ "صموئيل هنتينجتون" فإن "لويس" هو مَن قدَّم التعبير أولاً إلى الخطاب العام، ففي كتاب "هنتينجتون" الصادر في 1996م يشير المؤلف إلى فقرة رئيسية في مقال كتبها "لويس" عام 1990م بعنوان جذور الغضب الإسلامي، قال فيها: "هذا ليس أقل من صراع بين الحضارات، ربما تكون غير منطقية، لكنها بالتأكيد رد فعل تاريخي منافس قديم لتراثنا اليهودي والمسيحي، وحاضرنا العلماني، والتوسع العالمي لكليهما".

طوَّر "لويس" روابطه الوثيقة بالمعسكر السياسي للمحافظين الجدد في الولايات المتحدة منذ سبعينيات القرن العشرين؛ حيث يشير "جريشت" من معهد العمل الأمريكي إلى أن لويس ظلَّ طوال سنوات "رجل الشئون العامة"، كما كان مستشارًا لإدارتي بوش الأب والابن.

في 1 /5 /2006م ألقى "ديك تشيني" نائب الرئيس "بوش الابن" خطابًا يكرِّم فيه "لويس" في مجلس الشئون العالمية في فيلادلفيا؛ حيث ذكر "تشيني" أن لويس قد جاء إلى واشنطن ليكون مستشارًا لوزير الدفاع لشئون الشرق الأوسط.

لويس الأستاذ المتقاعد بجامعة "برنستون" ألَّف 20 كتابًا عن الشرق الأوسط من بينها "العرب في التاريخ" و "الصدام بين الإسلام والحداثة في الشرق الأوسط الحديث" و"أزمة الإسلام" و"حرب مندسة وإرهاب غير مقدس".

لم يقف دور برنارد لويس عند استنفار القيادة في القارتين الأمريكية والأوروبية، وإنما تعدَّاه إلى القيام بدور العراب الصهيوني الذي صاغ للمحافظين الجدد في إدارة الرئيس بوش الابن إستراتيجيتهم في العداء الشديد للإسلام والمسلمين، وقد شارك لويس في وضع إستراتيجية الغزو الأمريكي للعراق؛ حيث ذكرت الصحيفة الأمريكية أن "لويس" كان مع الرئيس بوش الابن ونائبه تشيني، خلال اختفاء الاثنين على إثر حادثة ارتطام الطائرة بالمركز الاقتصادي العالمي، وخلال هذه الاجتماعات ابتدع لويس للغزو مبرراته وأهدافه التي ضمَّنها في مقولات "صراع الحضارات" و"الإرهاب الإسلامي".

في مقابلة أجرتها وكالة الإعلام مع "لويس" في 20/5/2005م قال الآتي بالنص: "إن العرب والمسلمين قوم فاسدون مفسدون فوضويون، لا يمكن تحضرهم، وإذا تُرِكوا لأنفسهم فسوف يفاجئون العالم المتحضر بموجات بشرية إرهابية تدمِّر الحضارات، وتقوِّض المجتمعات، ولذلك فإن الحلَّ السليم للتعامل معهم هو إعادة احتلالهم واستعمارهم، وتدمير ثقافتهم الدينية وتطبيقاتها الاجتماعية، وفي حال قيام أمريكا بهذا الدور فإن عليها أن تستفيد من التجربة البريطانية والفرنسية في استعمار المنطقة؛ لتجنُّب الأخطاء والمواقف السلبية التي اقترفتها الدولتان، إنه من الضروري إعادة تقسيم الأقطار العربية والإسلامية إلى وحدات عشائرية وطائفية، ولا داعي لمراعاة خواطرهم أو التأثر بانفعالاتهم وردود الأفعال عندهم، ويجب أن يكون شعار أمريكا في ذلك، إما أن نضعهم تحت سيادتنا، أو ندعهم ليدمروا حضارتنا، ولا مانع عند إعادة احتلالهم أن تكون مهمتنا المعلنة هي تدريب شعوب المنطقة على الحياة الديمقراطية، وخلال هذا الاستعمار الجديد لا مانع أن تقدم أمريكا بالضغط على قيادتهم الإسلامية- دون مجاملة ولا لين ولا هوادة- ليخلصوا شعوبهم من المعتقدات الإسلامية الفاسدة، ولذلك يجب تضييق الخناق على هذه الشعوب ومحاصرتها، واستثمار التناقضات العرقية، والعصبيات القبلية والطائفية فيها، قبل أن تغزو أمريكا وأوروبا لتدمر الحضارة فيها".

انتقد "لويس" محاولات الحل السلمي، وانتقد الانسحاب الصهيوني من جنوب لبنان، واصفًا هذا الانسحاب بأنه عمل متسرِّع ولا مبرر له، فالكيان الصهيوني يمثل الخطوط الأمامية للحضارة الغربية، وهي تقف أمام الحقد الإسلامي الزائف نحو الغرب الأوروبي والأمريكي، ولذلك فإن على الأمم الغربية أن تقف في وجه هذا الخطر البربري دون تلكُّؤ أو قصور، ولا داعي لاعتبارات الرأي العام العالمي، وعندما دعت أمريكا عام 2007م إلى مؤتمر "أنابوليس" للسلام كتب لويس في صحيفة "وول ستريت" يقول:

"يجب ألا ننظر إلى هذا المؤتمر ونتائجه إلا باعتباره مجرد تكتيك موقوت، غايته تعزيز التحالف ضد الخطر الإيراني، وتسهيل تفكيك الدول العربية والإسلامية، ودفع الأتراك والأكراد والعرب والفلسطينيين والإيرانيين ليقاتل بعضهم بعضًا، كما فعلت أمريكا مع الهنود الحمر من قبل".


"بريجنسكي" مستشار الأمن القومي الأمريكي


بريجسكي

مشروع برنارد لويس لتقسيم الدول العربية والإسلامية، والذي اعتمدته الولايات المتحدة لسياستها المستقبلية:

1- في عام 1980م والحرب العراقية الإيرانية مستعرة صرح مستشار الأمن القومي الأمريكي "بريجنسكي" بقوله: "إن المعضلة التي ستعاني منها الولايات المتحدة من الآن (1980م) هي كيف يمكن تنشيط حرب خليجية ثانية تقوم على هامش الخليجية الأولى التي حدثت بين العراق وإيران تستطيع أمريكا من خلالها تصحيح حدود "سايكس- بيكو".

2- عقب إطلاق هذا التصريح وبتكليف من وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" بدأ المؤرخ الصهيوني المتأمرك "برنارد لويس" بوضع مشروعه الشهير الخاص بتفكيك الوحدة الدستورية لمجموعة الدول العربية والإسلامية جميعًا كلا على حدة، ومنها العراق وسوريا ولبنان ومصر والسودان وإيران وتركيا وأفغانستان وباكستان والسعودية ودول الخليج ودول الشمال الإفريقي.. إلخ، وتفتيت كل منها إلى مجموعة من الكانتونات والدويلات العرقية والدينية والمذهبية والطائفية، وقد أرفق بمشروعه المفصل مجموعة من الخرائط المرسومة تحت إشرافه تشمل جميع الدول العربية والإسلامية المرشحة للتفتيت بوحي من مضمون تصريح "بريجنسكي" مستشار الأمن القومي في عهد الرئيس "جيمي".


جيمي كارتر- الرئيس الأسبق لأمريكا


جيمي كارتر


"كارتر" الخاص بتسعير حرب خليجية ثانية تستطيع الولايات المتحدة من خلالها تصحيح حدود سايكس بيكو بحيث يكون هذا التصحيح متسقا مع الصالح الصهيو أمريكي.


3- في عام 1983م وافق الكونجرس الأمريكي بالإجماع في جلسة سرية على مشروع الدكتور "برنارد لويس"، وبذلك تمَّ تقنين هذا المشروع واعتماده وإدراجه في ملفات السياسة الأمريكية الإستراتيجية لسنوات مقبلة.

تفاصيل المشروع الصهيوأمريكي لتفتيت العالم الإسلامي "لبرنارد لويس"




خريطة مصر والسودان


مصر والسودان
1- مصر
4 دويلات
1- سيناء وشرق الدلتا:
1- "تحت النفوذ اليهودي" (ليتحقق حلم اليهود من النيل إلى الفرات).
2- الدولة النصرانية:
* عاصمتها الإسكندرية.
* ممتدة من جنوب بني سويف حتى جنوب أسيوط واتسعت غربًا لتضم الفيوم وتمتد في خط صحراوي عبر وادي النطرون ليربط هذه المنطقة بالإسكندرية.

* وقد اتسعت لتضم أيضًا جزءًا من المنطقة الساحلية الممتدة حتى مرسى مطروح.

3- دولة النوبة:
* المتكاملة مع الأراضي الشمالية السودانية.
* عاصمتها أسوان.
* تربط الجزء الجنوبي الممتد من صعيد مصر حتى شمال السودان باسم بلاد النوبة بمنطقة الصحراء الكبرى لتلتحم مع دولة البربر التي سوف تمتد من جنوب المغرب حتى البحر الأحمر.

4- مصر الإسلامية:
* عاصمتها القاهرة.
* الجزء المتبقي من مصر.
* يراد لها أن تكون أيضًا تحت النفوذ الإسرائيلي (حيث تدخل في نطاق إسرائيل الكبرى التي يطمع اليهود في إنشائها).

2- السودان
انظر الخريطة السابقة (خريطة تقسيم مصر والسودان).
4 دويلات
1- دويلة النوبة: المتكاملة مع دويلة النوبة في الأراضي المصرية التي عاصمتها أسوان.

2- دويلة الشمال السوداني الإسلامي:

3- دويلة الجنوب السوداني المسيحي: وهي التي سوف تعلن انفصالها في الاستفتاء المزمع عمله ليكون أول فصل رسمي طبقًا للمخطط.

4- دارفور: والمؤامرات مستمرة لفصلها عن السودان بعد الجنوب مباشرة حيث إنها غنية باليورانيوم والذهب والبترول.

3- دول الشمال الإفريقي

حريطة شمال أفريقيا

تفكيك ليبيا والجزائر والمغرب بهدف إقامة:

1- دولة البربر: على امتداد دويلة النوبة بمصر والسودان.


2- دويلة البوليساريو.


3- الباقي دويلات المغرب والجزائر وتونس وليبيا.




4- شبه الجزيرة العربية (والخليج)


خريطة شبه الجزيرة العربية والخليج

- إلغاء الكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان واليمن والإمارات العربية من الخارطة ومحو وجودها الدستوري بحيث تتضمن شبه الجزيرة والخليج ثلاث دويلات فقط.

1- دويلة الإحساء الشيعية: (وتضم الكويت والإمارات وقطر وعمان والبحرين).

2- دويلة نجد السنية.
3- دويلة الحجاز السنية.


5- العراق
تفكيك العراق على أسس عرقية ودينية ومذهبية على النحو الذي حدث في سوريا في عهد العثمانيين.

3 دويلات
1- دويلة شيعية في الجنوب حول البصرة.
2- دويلة سنية في وسط العراق حول بغداد.
3- دويلة كردية في الشمال والشمال الشرقي حول الموصل (كردستان) تقوم على أجزاء من الأراضي العراقية والإيرانية والسورية والتركية والسوفيتية (سابقًا).



خريطة سوريا العراق
ملاحظةصوّت مجلس الشيوخ الأمريكي كشرط انسحاب القوات الأمريكية من العراق في 29/9/2007 على تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات المذكور أعلاه وطالب مسعود برزاني بعمل استفتاء لتقرير مصير إقليم كردستان العراق واعتبار عاصمته محافظة (كركوك) الغنية بالنفط محافظة كردية ونال مباركة عراقية وأمريكية في أكتوبر 2010 والمعروف أن دستور "بريمر" وحلفائه من العراقيين قد أقر الفيدرالية التي تشمل الدويلات الثلاث على أسس طائفية: شيعية في (الجنوب)/ سنية في (الوسط)/ كردية في (الشمال)، عقب احتلال العراق في مارس-أبريل 2003).

6- سوريا
انظر الخريطة السابقة (خريطة تقسيم سوريا والعراق)
تقسيمها إلى أقاليم متمايزة عرقيًّا أو دينيًّا أو مذهبيًّا

4- دويلات
1- دولة علوية شيعية (على امتداد الشاطئ).
2- دولة سنية في منطقة حلب.
3- دولة سنية حول دمشق.
4- دولة الدروز في الجولان ولبنان (الأراضي الجنوبية السورية وشرق الأردن والأراضي اللبنانية).


7- لبنان


خريطة لبنان
تقسيم لبنان إلى ثمانية كانتونات عرقية ومذهبية ودينية:

1- دويلة سنية في الشمال (عاصمتها طرابلس).
2- دويلة مارونية شمالاً (عاصمتها جونيه).
3- دويلة سهل البقاع العلوية (عاصمتها بعلبك) خاضعة للنفوذ السوري شرق لبنان.
4- بيروت الدولية (المدوّلة)
5- كانتون فلسطيني حول صيدا وحتى نهر الليطاني تسيطر عليه منظمة التحرير الفلسطينية (م.ت.ف)

6- كانتون كتائبي في الجنوب والتي تشمل مسيحيين ونصف مليون من الشيعة.

7- دويلة درزية (في أجزاء من الأراضي اللبنانية والسورية والفلسطينية المحتلة).

8- كانتون مسيحي تحت النفوذ الإسرائيلي.



تقسيم إيران وباكستان وأفغانستان
8- إيران وباكستان وأفغانستان
تقسيمها إلى عشرة كيانات عرقية ضعيفة:
1- كردستان.
2- أذربيجان.
3- تركستان.
4- عربستان.
5- إيرانستان (ما بقي من إيران بعد التقسيم).
6- بوخونستان.
7- بلونستان.
8- أفغانستان (ما بقي منها بعد التقسيم).
9- باكستان (ما بقي منها بعد التقسيم).
10- كشمير.
9- تركيا
انتزاع جزء منها وضمه للدولة الكردية المزمع إقامتها في العراق.
10- الأردن
تصفية الأردن ونقل السلطة للفلسطينيين.
11- فلسطين


خريطة إسرائيل الكبرى
ابتلاعها بالكامل وهدم مقوماتها وإبادة شعبها.
خريطة إسرائيل الكبرى
خريطة إسرائيل الكبرى
12- اليمن
إزالة الكيان الدستوري الحالي للدولة اليمنية بشطريها الجنوبي والشمالي واعتبار مجمل أراضيها جزءًا من دويلة الحجاز.
-----------------------------
* اتفاقية سايكس- بيكو 1916 وفيها تم اقتسام ما تبقى من المشرق العربي عقب الحرب العالمية الأولى بين إنجلترا وفرنسا والذي أعقبها وعد بلفور 1917 لليهود في فلسطين
* جيمي كارتر حَكَمَ أمريكا منذ (1977- 1981) وفي عهده تم وضع مشروع التفكيك، وهو قس داهية يعتمد السياسة الناعمة وهو الآن يجوب الدول العربية والإسلامية بحجة تحقيق الديمقراطية ونشر السلام في المنطقة!!!


ولكن اقول قال الله تعالى ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

ان شاء الله سيكون هذا المخطط بداية لقيام العالم الاسلامي من جديد واجتماعه على الحق

منظمة (مخابرات) تكشف عن مؤامرة دولية لتقسيم ليبيا

نحن مجموعة من ضباط المخابرات العراقية المخضرمين والذين خاضوا معارك الامة المخابراتية ضد الموساد والمخابرات الامريكية والايرانية نعلن عن تشكيل جهاز سري اسمه (مخابرات للدفاع عن وحدة الاقطار العربية) يكشف ما يجري في اقطارنا العربية من احداث خطيرة وقع الكثيرون في وهم الاعتقاد بعدم وجود دور لتلك المخابرات فيها، ونحن بحكم عملنا الطويل مهنيا في هذا المجال ودورنا العملي في صراع المخابرات نقدم معلوماتنا وتحليلاتنا لما يقع الان، ونبدا بليبيا ليس دفاعا عن نظام القذافي بل دفاعا عن عروبة ووحدة ليبيا الوطنية لنكشف عن الاسباب الحقيقية لما يجري فيها الان، وفيما يلي اهم المعلومات بهذا الشأن :

1- يجب عدم نسيان ان ليبيا تقع في خط النار النفطي والغازي وليس مثل مصر او تونس، وهي تلعب دورا في قضايا الطاقة مهما وحيويا ولا يمكن ترك اي حدث فيها يؤثر على امدادات الطاقة الى الغرب وغيره، ولذلك فان المواقف الغربية من ليبيا تتحدد على ضوء متطلبات الطاقة. والان تجري عملية واضحة للسيطرة المباشرة على النفط والغاز الليبي من قبل الولايات المتحدة الامريكية مباشرة من خلال الدعم الامريكي والاوربي لنشر الفوضى في ليبيا وتقطيع اوصالها.

2- وهناك قضية لم تسلط عليها الاضواء عمدا لاجل اخفاء الدوافع الحقيقية للاحداث الليبية وهي ان حسني مبارك الرئيس المصري المخلوع عرض على القذافي تصدير النفط والغاز الى اسرائيل عبر مصر وبصورة سرية مقابل حماية ليبيا وعدم التعرض لها، وكان هذا العرض مقدما من اسرائيل وامريكا الى مبارك لتنفيذه، لكن القذافي رفض العرض مما اصاب مبارك بخيبة امل كبيرة جعلته يوصي امريكا بالتخلص من القذافي لاجل السيطرة على موارد الطاقة في ليبيا.

3- رغم ان القذافي قد قدم تنازلات مهينة لامريكا والغرب عموما في قضية لوكربي واكمل التنازلات بتقديم المشروع النووي الليبي الى امريكا على طبق من ذهب، ورغم رشوته لبلير وبرلسكوني بعقود وشراكات تجارية ضخمة فان الغرب لم ينسى ان القذافي قد سبب له مشاكل كثيرة وكلفه كثيرا في يوم ما، لذلك فان تصفية القذافي وعائلته ونظامه يعتبر هدفا غربيا صهيونيا يطلق رسالة تقول لكل من يعارض سياسات الغرب والصهيونية ولو بصورة متقلبة كالقذافي بان العقاب سيأتي حتما مهما طال الزمن. ومع تأكيدنا على الفارق الجوهري بين الرئيس الراحل صدام حسين والقذافي فان اعدام الرئيس صدام حسين كان رسالة لكل من يفكر بمعاداة السياسات الغربية الاستمعارية. وتوظف الان عملية اقصاء القذافي اذا نجحت لاقناع شعوب العرب بان كل من وقف ضده او سبب له مشاكل نال عقابه.

4- والذي لابد من الاهتما به هو ان ليبيا لم يركز عليها في مخططات تقسيم الاقطار العربية كما حصل للعراق والسودان ومصر والمغرب العربي، ولذلك فان الطرح الذي يتكرر منذ بدأت الاحداث الليبية المؤسفة عن احتمال تقسيم ليبيا الى ثلاثة (ولايات) هو خطوة صهيونية - غربية لاشك فيها تقع في صلب المخطط الصهيوني العام والمدعوم من قبل امريكا واوربا.

5- اتخذ مجلس الامن قرارا وفقا للبند السابع يسمح باتخاذ اجراءات حربية ضد ليبيا وفرض مناطق حظر جوي عليها كما حصل للعراق منذ عام 1991 وقدمت امريكا تفسيرات رسمية لما يمكن ان يتخذ من خطوات لاحقة وحسب تصريحات هيلاري كلنتون وزيرة الخارجية وغيرها فان الخيار العسكري مازال قائما. لذلك فان صدور القرار من مجلس الامن وفقا للبند السابع يعتبر تمهيدا اما لغزو ليبيا او لفرض مناطق حظر جوي عليها تضعضع وحدتها الاقليمية تدريجيا. ومما يقلق هو ما قالته كلنتون يوم 27/2 من ان امريكا تجري اتصالات مع الرافضين للقذافي، وما قاله اوباما من ان القذافي يجب ان يغادر السلطة فورا وهي مطاليب كررها الاتحاد الاوربي واسرائيل، والتي تعني اذا طبقت زج ليبيا في حرب اهلية كارثية ربما تخلق بيئة مناسبة لتقسيمها. كذلك وفي نفس اليوم اعلنت الحكومة البريطانية بان طائرات عسكرية بريطانية نقلت اشخاصا من داخل ليبيا الى خارجها مما يؤكد ان قوات غربيىة توجد فوق الاراضي الليبية الان استعدادا لتقسيم ليبيا. واكد هذا الامر ما اعلنته وكالات انباء عن وجود بضعة مئات من القوات الامريكية والفرنسية والبريطانية في ليبيا لتدريب مناهضي القذافي على كيفية اسقاطه.

6- واخيرا لابد من الانتباه للدور المشبوه لقناة الجزيرة في ترويج اكاذيب ضخمة تمزجها عمدا ببعض الحقائق لاظهار ليبيا بمظهر المنهار كليا لاجل التعجيل باسقاط النظام الليبي.

يابناء امتنا العربية

على ضوء هذه المعلومات الخطيرة فان ما يجري في ليبيا ليس مجرد احجاجات شعبية بل هي ايضا تتعرض للتدخل الخارجي وبالذات الامريكي , والهدف ليس تخليص ليبيا من حكم القذافي بل اعادة السيطرة على ليبيا ونفطها وثرواتها مجددا وتقسيمها الى ولايات، وهذا التطور اذا حدث لن يلحق الضرر بالقذافي بل بليبيا والامة العربية ويعتبر جزء من المخطط الصهيوني لتقسيم الاقطار العربي، ولانجاحه فان التظاهرات تستخدم الاخطاء الكبيرة للقذافي لعزله واشراك الاف الناس في اسقاطه لتبدو العملية كانها عمل شعبي وليس عمل استعماري كما حصل في العراق عند غزوه! لذلك ندعو كل عربي حريص على وحدة الاقطار العربية ويناضل من اجل الحاق الهزيمة بالمخططات الصهيونية ان يتوقف عند هذه الحقائق وان يجعل من الدفاع عن وحدة ليبيا واستقلالها هدفا قوميا.

منظمة مخابرات للدفاع عن وحدة الاقطار العربية

الوثيقة الصهيونية لتفتيت الوطن العربي وتقسيم مصر

فى عام 1982 نشرت مجلة “كيفونيم” التى تصدرها المنظمة الصهيونية العالمية ، وثيقة بعنوان استراتيجية اسرائيلية للثمانينات . ولقد نشرت الوثيقة باللغة العبرية ، وتم ترجمتها الى اللغة العربية ، وقدمها الدكتور عصمت سيف الدولة كأحد مستندات دفاعه عن المتهمين فى قضية تنظيم ثورة مصر عام 1988
ولقد رأيت اهمية اعادة نشر هذه الوثيقة الآن للأسباب الآتية: ان تقسيم العراق كأحد اهداف الحرب الحالية على العراق مارس 2003 هو أحد الافكار الرئيسية الواردة فى الوثيقة المذكورة . وان الخطط الحالية الساعية لفصل جنوب السودان وتقسيمه ، هى ايضا ضمن الافكار الواردة فى الوثيقة .
وان الاعتراف الرسمى بالامازيغية كلغة ثانية ، بجوار اللغة العربية فى الجزائر هى خطوة لا تبتعد عن التصور الصهيونى عن المغرب العربى و
ان مخطط تقسيم لبنان الى عدد من الدويلات الطائفية ، الذى حاولت الدولة الصهيونية تنفيذه فى السبعينات والثمانينات من القرن الماضى ، وفشلت في تحقيقه ، هو تطبيق عملى لما جاء بهذه الوثيقة بخصوص لبنان
واخيرا وليس آخرا ، ان الاخطار التى تتعرض لها مصر ، واردة بالتفصيل فى الوثيقة الصهيونية
والحديث عن وثيقة من هذا النوع ، ليس حديثا ثانويا يمكن تجاهله ، فهم ينصون فيها صراحة على رغبتهم فى مزيد من التفتيت لامتنا العربية . كما أن تاريخنا الحديث هو نتاج لمشروعات استعمارية مماثلة . بدأت افكارا ، وتحولت الى اتفاقات ووثائق ، تلزمنا وتحكمنا حتى الآن .فمعاهدة لندن 1840 سلخت مصر منذئذ وحتى تاريخه عن الامة العربية . فسمحت لمحمد على واسرته بحكم مصر فقط ، وحرمت عليه أى نشاط خارجها .ولذلك نسمى هذه الاتفاقية اتفاقية كامب ديفيد الأولى
واتفاقية سايكس بيكو 1916 قسمت الوطن العربى ، هذا التقسيم البائس الذى نعيش فيه حتى الآن ،والذى جعلنا مجموعة من العاجزين ، المحبوسين داخل حدودا مصطنعة ، محرومين من الدفاع عن باقى شعبنا وباقى ارضنا فى فلسطين او فى العراق او فى السودان ووعد بلفور 1917 كان المقدمة التى ادت الى اغتصاب فلسطين فيما بعد ثم تلاه وقام على اساسه ، صك الانتداب البريطانى على فلسطين ، فى 29 سبتمبر 1922 ، الذى اعترف فى مادته الرابعة بالوكالة اليهودية من أجل انشاء وطن قومى لليهود . فأعطوا بذلك الضوء الأخضر للهجرة اليهودية الى فلسطين فلما قوى شأن العصابات الصهيونية فى فلسطين ، أصدرت لهم الامم المتحدة ، قرارا بتقسيم فلسطين فى 29 نوفمبر 1947 ، وهو القرار الذى اعطى مشروعية للاغتصاب الصهيونى .وانشات بموجبه دولة اسرائيل . وهو القرار الذى رفضته الدول العربية فى البداية .وظلت ترفضه عشرون عاما
لتعود وتعترف به بموجب القرار رقم 242 الصادر من الامم المتحدة فى 1967 ، الذى ينص على حق اسرائيل فى الوجود ، و حقها أن تعيش فى أمان على أرض فلسطين المغتصبة وعلى اساس هذا القرار أبرمت معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية الموقعة فى1979 ، والتى بموجبها خرجت مصر من الصراع العربى ضد المشروع الصهيونى ، لتنفرد اسرائيل بالاقطار العربية الاخرى
كل ذلك وغيره الكثير ، بدأ افكارا ، واهدافا استعمارية ، وتحول فيما بعد الى حقائق وبالتالى ليس من المستبعد أبدا ان تتحول الافكار ، التى وردت فى الوثيقة الصهيونية المذكورة ، الى امر واقع ولو بعد حين . خاصة الآن بعد العدوان الامريكى على العراق ، ومخاطر التقسيم التى تخدم ذات التصور الصهيونى عن المنطقة
مؤامرة بعيدة المدي
من ناحية اخري في مقال نشرته صحيفة “جلاسكو هيرالد” الاسكتلندية مؤخراً حذر أحد الباحثين المهتمين بشئون الشرق الأوسط مصر والعرب من مؤامرة بعيدة المدي نسجت خيوطها داخل وكالة الاستخبارات الأمريكية (CIA)ووزارة الدفاع البنتاجون تهدف إلى حصار مصر ثم التهامها عسكريًا. وقال الباحث إن الولايات المتحدة بدأت تنفيذ المخططً منذ ثلاثة أعوام من خلال سعيها لاحتلال إقليم دارفور (غربي السودان) دوليًا وعسكريًا عبر نشر قوات أمريكية بريطانية مدعومة بقوات من الأمم المتحدة حليفة لواشنطن مشيراً إلى أن هذا المخطط يستهدف تحويل إقليم دارفور إلى قاعدة عسكرية أمريكية تنتشر بها صورايخ بعيدة ومتوسطة المدى موجهة ناحية مصر ودول الشمال الأفريقي ومنطقة الخليج وإيران. وأن الولايات المتحدة تهدف من ضغوطها الحالية على المجتمع الدولي وخاصة الدول الحليفة لها مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا لتكثيف الضغوط على الحكومة السودانية لنشر قوات دولية بالإقليم، على أن يتم لاحقًا نشر قوات يتخذون من الإقليم قاعدة عسكرية. ويهدف المخطط الأمريكي أيضا عبر إثارة الفوضى في مناطق الحكم الذاتي في فلسطين والضغط على محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية، حتى يعلن أنه بحاجة لنشر قوات دولية بقطاع غزة الموازي للحدود المصرية بهدف حماية السلطة الشرعية من حركة حماس، بقاعدة عسكرية جديدة لتطويق الدولة المصرية التي يعتبرها الأمريكيون الدولة العربية التي يجب الحذر منها تحسبًا لأي طارئ يحدث في العلاقات المصرية الأمريكية أو المصرية الإسرائيلية.
وأكد الباحث أن الولايات المتحدة قدرت سبعة أعوام لتنفيذ مخططها ينتهى عام 2015 مشيراً إلى أن واشنطن تسعى منذ فترة إلى افتعال أزمات سياسية ودينية وعرقية داخل مصر بما يؤدي إلى انقسام الشعب المصري ويجعل النظام عرضة لانتقاد المجتمع الدولي وفرض عقوبات عليه ومن ثم التمهيد لاحتلالها عسكريا بعد التدخل فى شئونها الداخلية عبر بعض الطوائف أو منظمات المجتمع المدنى أو الشخصيات المثيرة للجدل التى تعمل على تفكيك المجتمع المصرى وفق خطة كونداليزا رايس وزيرة الخارجية الأمريكية (آنذاك) لفرض الديمقراطية على الطريقة الأمريكية عن طريق الفوضى الخلاقة!!..
ولفت الباحث الانتباه إلي أن أمريكا أعدت بالفعل مخطط التقسيم وتعمل على تنفيذه منذ فترة بإثارة الفتن بين المسلمين والمسيحيين وتشجيع المسيحيين على تصعيد حملتهم وهجومهم على النظام المصرى فى الداخل والخارج بل تشجيعهم على المطالبة بتكوين دولة مسيحية جنوبي وغربي مصر حتى وإن نفى المسيحيون ذلك فلقد نشرت المواقع الأمريكية خرائط تؤكد هذا التقسيم وتكشف دور بعض المسيحيين وأقباط المهجر ومنظمات المجتمع المدنى فى تنفيذ تلك المؤامرة الخطيرة. هذا ويؤكد ما ذكره الباحث الاسكتلندي مقال آخر كتبه العميد رالف بيترز في مجلة القوة العسكرية الأمريكية عام 2006 بعنوان “حدود الدم” حددت فيه ملامح خريطة شرق أوسطية جديدة حيث يفترض التقرير أن الحدود بين دول المنطقة غير مكتملة وغير نهائية خصوصا في قارة إفريقيا التي تكبدت ملايين القتلى وبقيت حدودها الدولية بدون تغيير وكذلك الشرق الأوسط الملتهب حيث شكلت الحدود أثناء الاحتلال الفرنسي والبريطاني لهذه الدول فى نهاية القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. وقد تم تبرير التقسيم المخطط له بسبب عدم إدراكهم لخطورة تقسيم القوميات على جانبي الحدود (حسب وصف المقال) وإن كان التقسيم كما يعلم الجميع تخطيطا متعمدا لضمان نشوب الصراعات بين الدول مستقبلا وهو ما حدث حيث فشلت الدول الأفريقية الحديثة فى نزع فتيل الحرب بين بعضها البعض واستنزفت فى ذلك مواردها القليلة وفى النهاية عادت إلى الدول الأوربية التى كانت تحتلها من قبل لفرض النظام والأمن وهو ما يعنى مجددا احتلالا بصورة مقنعة..
وأخيرا فان الهدف الذى رجوته من نشر هذه الوثيقة ، هو أن ننظر الى العدوان علينا فى مساره التاريخى . وأن نراه على حقيقته كمخطط ،موحد ، منتظم ، متسلسل ، ممتد . وأن نحرر أنفسنا من منطق التناول المجزأ لتاريخنا ، الذى يقسمه الى حوادث منفصلة عن بعضها البعض آملا فى النهاية ألا تقتصر حياتنا على مجموعة من الانفعالات وردود الفعل اللحظية المؤقتة ، التى تعلو وقت الشدة ، وتخبو فى الاوقات الاخرى . فتاريخنا كله ومنذ زمن بعيد ، ولزمن طويل آت ، هو وقت شدة
نص الوثيقة الصهيونية
اولا : نظرة عامة على العالم العربى والاسلامى
ان العالم العربى الاسلامى هو بمثابة برج من الورق أقامه الاجانب من فرنسا وبريطانيا فى العشرينيات ، دون أن توضع فى الحسبان رغبات وتطلعات سكان هذا العالم
و لقد قسم هذا العالم الى 19 دولة كلها تتكون من خليط من الأقليات والطوائف المختلفة ، والتى تعادى كل منهما الأخرى وعليه فان كل دولة عربية اسلامية معرضة اليوم لخطر التفتت العرقى والاجتماعى فى الداخل الى حد الحرب الداخلية كما هو الحال فى بعض هذه الدول واذا ما اضفنا الى ذلك الوضع الاقتصادى يتبين لنا كيف أن المنطقة كلها ، فى الواقع ، بناء مصطنع كبرج الورق ، لايمكنه التصدى للمشكلات الخطيرة التى تواجهه
ثانيا – مصر
فى مصر توجد أغلبية سنية مسلمة مقابل أقلية كبيرة من المسيحيين الذين يشكلون الأغلبية فى مصر العليا ، حوالى 8 مليون نسمة . وكان السادات قد اعرب فى خطابه فى مايو من عام 1980 عن خشيته من أن تطالب هذه الأقلية بقيام دولتها الخاصة أى دولة لبنانية مسيحية جديدة فى مصر ..و الملايين من السكان على حافة الجوع نصفهم يعانون من البطالة وقلة السكن فى ظروف تعد أعلى نسبة تكدس سكانى فى العالم .وبخلاف الجيش فليس هناك أى قطاع يتمتع بقدر من الانضباط والفعالية والدولة فى حالة دائمة من الافلاس بدون المساعدات الخارجية الامريكية التى خصصت لها بعد اتفاقية السلام .
ان استعادة شبه جزيرة سيناء بماتحتويه من موارد طبيعية ومن احتياطى يجب اذن أن يكون هدفا أساسيا من الدرجة الاولى اليوم…. ان المصريين لن يلتزموا باتفاقية السلام بعد اعادة سيناء ، وسوف يفعلون كل مافى وسعهم لكى يعودوا الى احضان العالم العربى ، وسوف نضطر الى العمل لاعادة الاوضاع فى سيناء الى ماكانت عليه
ان مصر لاتشكل خطرا عسكريا استراتيجيا على المدى البعيد بسبب تفككها الداخلى ، ومن الممكن اعادتها الى الوضع الذى كانت عليه بعد حرب يونية 1967 بطرق عديدة كما ان اسطورة مصر القوية والزعيمة للدول العربية قد تبددت فى عام 1956 وتأكد زوالها فى عام 1967
ان مصر بطبيعتها وبتركيبتها السياسية الداخلية الحالية هى بمثابة جثة هامدة فعلا بعد سقوطها ، وذلك بسبب التفرقة بين المسلمين والمسيحيين والتى سوف تزداد حدتها فى المستقبل . ان تفتيت مصر الى اقاليم جغرافية منفصلة هو هدف اسرائيل السياسى فى الثمانينات على جبهتها الغربية
ان مصر المفككة والمقسمة الى عناصر سيادية متعددة ، على عكس ماهى عليه الآن ، سوف لاتشكل أى تهديد لاسرائيل بل ستكون ضمانا للزمن والسلام لفترة طويلة ، وهذا الامر هو اليوم متناول ايدينا
ان دول مثل ليبيا والسودان والدول الابعد منها سوف لايكون لها وجود بصورتها الحالية ، بل ستنضم الى حالة التفكك والسقوط التى ستتعرض لها مصر . فاذا ماتفككت مصر فستتفكك سائر الدول الاخر ، ان فكرة انشاء دولة قبطية مسيحية فى مصر العليا الى جانب عدد من الدويلات الضعيفة التى تتمتع بالسيادة الاقليمية فى مصر ـ بعكس السلطة والسيادة المركزية الموجودة اليوم ـ هى وسيلتنا لاحداث هذا التطور التاريخى . ان التفتت للبنان الى خمس مقاطعات اقليمية يجب أن يكون سابقة لكل العالم العربى بما فى ذلك مصر وسوريا والعراق وشبه الجزيرة العربية .
خطة تقسيم مصر
خطة تقسيم مصر نشرها الدكتور حامد ربيع رحمه الله الاستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية في صحيفة الوفد في الثمانينيات في سلسلة مقالات بعنوان (مصر والحرب القادمة) ونشرها الدكتور محمد عمارة نقلا عن مجلة يصدرها البنتاجون في كتابه (المسألة القبطية حقائق وأوهام ومفاد هذا الكلام تقسيم مصر الى ثلاث دويلات
دويلة قبطية: ممتدة من جنوب بني سويف في جنوب اسيوط بامتداد غربي يضم الفيوم وبخط صحراوي طويل يربط هذه المنطقة بالاسكندرية التي يعتبرها هذا المخطط عاصمة للدويلة القبطية
دويلة النوبة: الممتدة من صعيد مصر حتى دنقلة من شمال السودان وعاصمتها اسوان
دويلة إسلامية:تشمل مصر الاسلامية والتي تضم المنطقة من ترعة الاسماعيلية والدلتا حتى حدودها على الدويلة القبطية غربا ودويلة النوبة جنوبا
دويلة يهودية: وعند هذا الحد يصبح طبيعيا ان يمتد النفوذ الاسرائيلي عبر سيناء ليستوعب شرق الدلتا بحيث تتقلص حدود مصر تماما من الجهة الشرقية ليصير فرع دمياط وترعة الاسماعيلية حدها الشرقي وتحقق الغاية الاسرائيلية النهاية «من النيل الى الفرات

أحذروا المخطط الصهيون أمريكي لتقسيم الوطن و مصرنا الغالية‏

أهالينا الطيبون فى سيناء قلقون من ظهور حركة جديدة فى سيناء اسمها (( حركة سيناء للإصلاح والمساواة ـ تحت التأسيس ))عقدت مؤتمرها الأول فى مدينة الشيخ زويد يوم الجمعة أول ابريل 2011

وسبب قلقهم هو بعض العبارات التى وردت فى برنامجها المنشور والتى قد تحمل بداية توجهات مريبة نحو الاستقلال الذاتي عن مصر . فالحركة تتحدث عن :
· خصوصية سيناء وتفردها عن باقي أقاليم الدولة المصرية من النواحي الاجتماعية والثقافية والجغرافية
· وما يجب أن يترتب علي ذلك من تمتعها بلامركزية إدارية ولامركزية قانونية:
· لا مركزية إدارية تتمثل فى تخلى السلطة المركزية عن الوظائف الإدارية التى تمسك بها فى سيناء لصالح أبناءها
· ولامركزية قانونية تتمثل فى ضرورة إنشاء منظومة تشريعية خاصة تراعى خصوصية سيناء الأرض والسكان
· على أن يناط هذا الدور التشريعي بالمجالس المحلية المنتخبة بعد توسيع اختصاصاتها التشريعية ، وليس بمجلس الشعب المصرى ؟؟
· مع تذكير القارئ الكريم بأنه ليس فى الدستور المصري أى اختصاصات تشريعية للمجالس المحلية .
· كما تطالب الحركة أيضا بتخصيص (كوتة) أو نسبة مئوية لأبناء سيناء من عدد المقبولين فى كل من الكليات العسكرية و كلية الشرطة و السلك القضائي و السلك الدبلوماسي و مناصب الأجهزة السيادية .
· وكأننا بصدد أقلية من نوع ما !
· ثم تحديد نطاق عمل الحركة السياسي بسيناء فقط وليس بمصر كلها . وذلك بالمخالفة الصريحة لركن رئيسى من أركان أى دولة وهو وحدة ارض الوطن ، وبالمخالفة للمادة الثالثة من الدستور التى تنص على السيادة للشعب وحده ، وبالمخالفة لشرط رئيسي فى قانون الأحزاب المصري الجديد الذى يمنع قيام اى حزب على أساس جغرافى .
· كما ان البرنامج تجنب استخدام كلمة مصر تماما واستبدله بكلمة " الدولة المصرية" . ودلالة ذلك قد تكون ان الأولى تعبر عن الوطن الواحد التاريخى المشترك ، في حين أن الوطن عندهم هو سيناء فقط .

* * *

وبالطبع لا يمكن قراءة قلقنا وقلق أهالينا فى سيناء من هذه الحركة ، بمعزل عما نعلمه جميعا من مشروعات غربية وصهيونية ترمى لفصل سيناء عن مصر بأى وسيلة ، مشروعات وردت فى العديد من وثائقهم مثل :
· وثيقة "إستراتيجية إسرائيل فى الثمانينات" التى أصدرتها مجلة كيفونيم لسان حال المنظمة الصهيونية العالمية عام 1982، والتى قمنا بنشرها بعنوان "الوثيقة الصهيونية لتفتيت الأمة العربية" ، والتى تدعو الى (( تقسيم مصر الى عدد من الدويلات الضعيفة التى تتمتع بالسيادة الاقليمية ، بعكس السلطة والسيادة المركزية الموجودة اليوم))
· وكذلك المشروع الصهيونى لاستقطاع جزء من سيناء كوطن بديل للفلسطينيين
· وأيضا كتابات برنارد لويس المتعددة بشأن تفتيت مصر و الأمة العربية .
· وأيضا ما تم بالفعل من عملية بتر لجنوب السودان .
· وما يجرى التمهيد له الآن فى العراق من تقسيم ثلاثى للعراق و تأسيس دولة كردية مستقلة فى شماله .
· وكلها بدأت بمقدمات وأحاديث بريئة عن المساواة والخصوصية واللامركزية ، ثم أسفرت عن وجهها الحقيقى فيما بعد عندما وجدت الدعم والظروف الدولية الملائمة .
· ناهيك عن الأطماع الصهيونية المباشرة فى سيناء التي لم يتخلوا عنها أبدا ، والتى كان مناحم بيجين هو أوضح من عبر عنها حين صرح عام 1979 ، بعد توقيع معاهدة السلام مع مصر بانهم ((سيعملون على إعادة احتلال سيناء مرة أخرى لو توفر عندهم ثلاثة ملايين مهاجر يهودي اضافى)) .

* * *

ان مثل هذه الحركات ومثل هذه البرامج ، فيها لعب بالنار ، مهما حسنت النوايا .

ومع إدراكنا الكامل لحجم المعاناة التي عاشتها سيناء على امتداد العقود الماضية ، إلا إننا يجب ان نحرص على تناول كل مشاكلها من منظور وطني وقومي موحد ينهض بمصر كلها ، وسيناء في القلب منها .

ورغم إننا نعلم أن قوة الحس الوطني والقوى الوطنية فى سيناء ستقف بالمرصاد لأي دعاوى من هذا النوع .

إلا أنه لزم التنبيه .

السودان جبهة جديدة للجهاد في سبيل الله + مخطط أميركي صهيوني لتقسيم ليبيا والمغرب والسعودية واليمن بعد السودا

بسم الله الرحمن الرحيم

الي الشباب العربي من المحيط الي الخليج
العنواين الرئيسية
السودان جبهة جديدة للجهاد في سبيل الله + مخطط أميركي صهيوني لتقسيم ليبيا والمغرب والسعودية واليمن بعد السودان
شارك معنا حملة شعبية عبر مختلف مواقع الانترنت ضد تقسيم السودان نعم للوحدة وخدة السودان لالالالا للتقسيم

تفاصيل
قبل البداية اقول ان السودان الشقيق اصبح جبهة جديدة للجهاد في سبيل الله
بفضل الاستفتاء الاستعماري بتقسيم السودان واقول ان موعد الاستفتاء
الاستعماري بتقسيم السودان هو موعد لفتح جبهة جديدة في السودان للجهاد في
سبيل الله بعد جبهة افغانستان والشيشان وفلسطين والعراق ولبنان وغيرها من
الجبهات الاخرى في العالم وسوف يتجه شباب الامة العربية والاسلامية نحو
جبهة السودان الجديدة لمقاتلة قوات الاحتلال الاميركي والصهيوني التي
تتنكر بدور القوات الدولية لمراقبة الاستفتاء الاستعماري (التقسيم) وسوف
يقاتل شباب الامة العربية والاسلامية ايضا الجواسيس والعملاء والخونة في
السودان صناعة الاستعمار الجديد الذين يدعون للتقسيم..
وفي البداية أقول عندما نشرت لي صحيفة دنيا الوطن الفلسطينية الواسعة
الانتشار تصريح صحفي بأن (القذافي لا يملك منزل ولا سيارة ولا رقم حساب
مصرفي داخل أو خارج ليبيا ) أعيد وأقول أن القذافي لا يملك كل ذلك ولكن
يملك التحليل الصادق للأحداث السياسية التي سوف تحدث في المستقبل القريب
نظراً لتجارب الحياة وعندما قال القذافي في قمة سرت العربية الأفريقية
(إن انفصال السودان سوف يهدد دول افريقية وعربية كثيرة) كان القذافي يعني
ما يقول لآن المعلومات جمعت وتم تسريبها من مصادر أميركية صهيونية تشرف
علي مشروع الانفصال والتقسيم ,, فهناك عشرة دول افريقية تطالب بالانفصال
والتقسيم وأول دولة مهدده بالانفصال بعد السودان هي ليبيا لآن ليبيا قلعة
الأحرار والنضال في العالم وقد سمعنا عبر وسائل الإعلام العالمية عن عزم
جماعات متمردة وضالة تعمل خارج الوطن لتقسيم ليبيا بحجج كاذبة وتقوم
أميركا وإسرائيل عبر جهاز الموساد الصهيوني بدعم هذه الجماعات الليبية
كما تقوم إسرائيل بدعم جماعات مغربية في المغرب للانفصال والانفصال يطال
أيضاً الأشقاء في دول الخليج وخاصة في اليمن والسعودية وأقول أن الدور
قادم علي كل الدول العربية لآن الاستعمار عاد بثوب جديد اسمه الديمقراطية
وحقوق الإنسان والحل من وجه نظري هو أن نتحد جميعا ضد المشروع الأميركي
الصهيوني الذي يدعو إلى انفصال السودان وان ندعم الأشقاء في الخرطوم
بجميع الوسائل المتاحة بما فيها البندقية لوقف هذه المؤامرة الأميركية
الصهيونية ضد العرب والأفارقة .
اسعد امبية ابوقيله البوسيفي
صحفي وكاتب ليبي مستقل
asade2008@gmail.com
تفاصيل في مدونة الحق للكاتب اسعد ابوقيله
http://asade2008.tadwena.com/
السودان جبهة جديدة للجهاد في سبيل الله موقع وكالة سريا الاخباري بقلم اسعد ابوقيله
http://www.sarayanews.com/object-article/view/id/33918

ملاحضة هامة المقال نشر في مواقع الانترنت المختلفة
نشر المقال في صحف عربية ومجلات ومنها صحيفة القدس العربي وصحيفة دنيا الوطن
السودان جبهة جديدة للجهاد في سبيل الله + مخطط أميركي صهيوني لتقسيم ليبيا والمغرب والسعودية واليمن بعد السودان بقلم اسعد ابوقيله
من موقع الاذاعة والتلفزيون السوداني الرسمي
.................................

السودان جبهة جديدة للجهاد في سبيل الله + مخطط أميركي صهيوني لتقسيم ليبيا والمغرب والسعودية واليمن بعد السودان بقلم اسعد ابوقيله
من موقع الجزيرة توك

..............................................
السودان جبهة جديدة للجهاد في سبيل الله + مخطط أميركي صهيوني لتقسيم ليبيا والمغرب والسعودية واليمن بعد السودان بقلم اسعد ابوقيله
من موقع قناة روسيا اليوم الاخبارية
..................................

مخطط استعماري لتقسيم أقطار الأمة العربية

مخطط استعماري لتقسيم أقطار الأمة العربية

الثلاثاء, 11/01/2011 - 10:49 GMT
منذ توقيع معاهدة نيفاشا بين الحكومة السودانية والجيش الشعبي لتحرير السودان عام 2005، بات من شبه المؤكد شطر السودان إلى دولتين، حيث إن الاتفاقية تقضي بإجراء استفتاء لتقرير مصير الجنوب بعد المدة المحددة للاتفاقية.

فكرة الانفصال قد تكون راودت الكثير من قادة الجيش الشعبي لتحرير السودان وبعض الجنوبيين، إلا أن الدعم الدولي الاستعماري هو الذي بلور هذا التوجه بشكل جدي ضمن مخطط استعماري لتقسيم أقطار الأمة العربية، وإعادة هيكلة اتفاقية سايكس بيكو لمنطقتنا، خدمة للأمن الصهيوني الذي لا يتحقق إلا بتشطير الأقطار العربية، بحيث يكون الكيان الصهيوني أكبر دول المنطقة جغرافيا وديمغرافيا، خاصة إذا علمنا أن السودان إحدى الدول العربية الخمس التي وضعت على طاولة التقسيم في مؤتمر ايباك والمؤتمر الصهيوني العالمي في نيويورك عام 1982.

معاهدة نيفاشا رافقتها عوامل ضغط على الحكومة السودانية، فوضعت السودان على قائمة الإرهاب، واتهم البشير بتهمة الإبادة البشرية، وطالبت المحكمة الجنائية الدولية بإلقاء القبض عليه ومحاكمته، وكأنها عوامل ضغط لكي لا يتراجع الرئيس السوداني عن الاتفاق مع الجبهة الشعبية، مما قد يفشل مخطط التقسيم الذي سيتم بسلاسة وسلام، من خلال استمرار تطبيق الاتفاقية.

الحديث عن رفع السودان من قائمة الإرهاب بدأ مع اقتراب موعد الاستفتاء، وصمت المحكمة الجنائية الدولية عن المطالبة بإلقاء القبض عن البشير يأتي ضمن إرهاصات الاستفتاء، وقد تنتهي هذه المشاكل المفروضة على السودان مع نهاية الاستفتاء وتحقيق التقسيم.

كل ذلك ترافق مع زيارات متواترة لمسؤولين أميركيين إلى الخرطوم وجوبا، العاصمة المفترضة لدولة الجنوب، مع تأكيدات مستمرة على ضرورة إجراء الاستفتاء في موعده، وهو ما حدث بالفعل، والالتزام بنتائجه، وكأن السودان ولاية أميركية، يحرص المسؤولون الأميركيون على تلبية احتياجات سكانها والحرص على إبداء رغباتهم بكل شفافية، وهو أمر لم يكن يهم الإدارة الأميركية لو أن السودان لا ينتمي إلى الأسرة العربية، ولو أن الحرص على أمن الكيان الصهيوني يقتضي مزيدا من تقسيم وتشطير الأقطار العربية.

السودان مرحلة ثالثة من مراحل إعادة هيكلة المنطقة، سبقتها الصومال وتهيئة العراق لمصير مماثل بانتظارالفرصة المناسبة لتقسيمه، حيث ما زالت الدعوات لإقامة الفيدراليات متواصلة، ودعوات تقرير المصير للمكون العراقي الكردي، وهي أمور فصلها دستور العراق بعد "التحرير"، والذي كتب بإملاءات صهيونية.

هذه المراحل الثلاث تعتبر خطوة متقدمة على طريق مخطط التقسيم، تم إنجازها قبل عشر سنوات من المدة التي حددها مؤتمر نيويورك الصهيوني عام 1982، وستبقى العشر سنوات القادمة حافلةً بمحاولات تقسيم باقي الأقطار العربية المدرجة ضمن المخطط.
فهل نستوعب الدرس، أم اننا لن نشعر بالنار إلا عندما تلامس جسدنا؟؟.

المخططات الصهيونية والغربية في تفتيت الوطن العربي

ان الخلفيات التاريخية للمشروع الصهيوني في فلسطين المحتلة مرتبطة ارتباطا وثيقا بالخلفيات الدينية والثقافية والإستراتيجية للمسيحية المتصهينة بدءا من الاطماع الصليبية في بيت المقدس مرورا  إلى دعوة نابليون بونابرت سنة 1799 لليهود بالعودة إلى فلسطين، و وثيقة كامبل بنرمان سنة 1907 التي تحدثت عن إنشاء حاجز بشري قوي وغريب في المنطقة التي تربط آسيا بأفريقيا، بحيث يكون معادياً لأهل المنطقة، ومعتمداً على الغرب، وصولاً إلى وعد بلفور سنة 1917 بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين ثم يتحدث عن خلفيات الدعم الأميركي للكيان الصهيوني إلى حد التطابق الإستراتيجي في المخططات والمشاريع بينهما, فالمشروع الخطير الذي اقترحه المؤرخ الصهيوني الأميركي برنارد لويس ونشرته مجلة (إكسكيوتف إنتلجنت ريسرش بروجكت) التي تصدرها وزارة الدفاع الأميركية في حزيران سنة 2003، والتي اقترح فيها تقسيم الشرق الأوسط إلى أكثر من ثلاثين دويلة إثنية ومذهبية لحماية المصالح الأميركية ودويلة الكيان الصهيوني ويتضمن المخطط تجزئة العراق إلى ثلاث دويلات، وسوريا إلى ثلاث، والأردن إلى دويلتين، ولبنان إلى خمس دويلات، وتجزئة السعودية إلى دويلات عدة... إلخ ويرى برنارد لويس أن كل الكيانات ستشلّها الخلافات الطائفية والمذهبية، والصراع على النفط والمياه والحدود والحكم، وهذا ما سيضمن تفوّق الصهاينة في الخمسين سنة القادمة على الأقل

وفي بداية التسعينيات، وبالتحديد بعد توقيع اتفاق أوسلو، قام شيمون بيريز بإصدار كتاب حمل اسم (الشرق الأوسط الجديد), تقوم فكرته الأساسية والمحورية على خلق منطقة كبرى في الشرق الأوسط تكون فيها دويلة الكيان الصهيوني الدولة العظمى, وتطرق الكتاب إلى كيفية تسخير كامل المنطقة لخدمة ذلك الهدف الكبير عبر تقسيم المنطقة إلى دويلات من خلال إثارة القلاقل بين الدول العربية وتأليب شعوب المنطقة على بعضها البعض على أن تسيطر الولايات المتحدة أولاً على المنطقة لتسهيل المهمة لإسرائيل في ما بعد!

كما قدم لاحقا معهد (راند) الأميركي للدراسات الاستراتيجية في أب عام 2002 دراسة إلى البنتاغون حملت اسم ((كيف يمكن أن تكون الاستراتيجية الأميركية في الشرق الأوسط)) نشرته صحيفةيديعوت أحرونوت في  ايلول 2002، إذ دعت الدراسة إلى ضرورة تغيير بعض الأنظمة الحاكمة في المنطقة بالإضافة إلى إعادة النظر في الخارطة الجيوسياسية في الشرق الأوسط بما يتيح تفكيك الدول المركزية في المنطقة، و دعت الدراسة إلى ضرورة شن هجمة استباقية على العراق كونه هدفاً تكتيكياً، ثم الانتقال بعد ذلك إلى الهدف الاستراتيجي، وهو السعودية، ثم إلى الهدف الأسمى سورية ثم بعد ذلك إلى مصر وهي الجائزة الكبرى، حسب التعبيرات التي وردت في الدراسة, و الأهم من هذا كله هو ما نشرته مجلة (كيوفونيم) الصهيونية عام 1982عن الوثيقة الصهيونية لتفتيت الأمة العربية فقد ورد في الوثيقة، في ما يخص بلاد الرافدين، أن العراق الغني بالبترول، مرشح أساسي لتحقيق ألاهداف الصهيونية، إذ إن تفتيت العراق أهم بكثير من تفتيت سورية، وذلك لأن العراق أقوى من سورية، وأن هذه القوة في حال استمرت فإنها تشكل خطورة على الكيان الصهيوني أكبر من الخطورة النابعة من قوة أي دولة أخرى. وتضيف الوثيقة أنه بالإمكان تقسيم العراق إلى مقاطعات إقليمية طائفية، كما حدث في سورية في العصر العثماني، من خلال إقامة ثلاث دويلات دويلة في البصرة، ودويلة في بغداد، ودويلة في الموصل، بحيث تنفصل المناطق الشيعية في الجنوب عن الوسط السني وعن الشمال الكردي, وفي ما يخص السودان، ورد في الوثيقة الصهيونية أن السودان يعتبر من أكثر دول العالم العربي تفككاً، فهو يتكون من أربع مجموعات سكانية كل منها غريبة عن الأخرى، فمن أقلية عربية مسلمة تسيطر على غالبية غير عربية أفريقية إلى وثنيين إلى مسيحيين وهو ما يفسر أحد أسباب تكالب واشنطن على الدفاع عن إقليم دارفور.

وبالنسبة إلى سورية، فقد تحدثت الوثيقة عن أن تفكك سورية والعراق إلى أقاليم ذات طابع قومي وديني مستقل، كما الحال في لبنان، هو هدف الكيان الصهيوني الأسمى في الجبهة الشرقية، وذلك من خلال  تتفيت سورية تبعاً إلى تركيبها العرقي والطائفي إلى دويلات عدة وعليه فسوف تظهر على الشاطئ دولة علوية، وفي منطقة حلب دويلة سنية، وفي منطقة دمشق دويلة سنية أخرى معادية لتلك التي في الشمال، أما الدروز فسوف يشكلون دويلة خاصة بهم في الجولان, أما مصر، فكان لها نصيب الأسد (بعد العراق) من مخطط التقسيم الذي ورد في الوثيقة الصهيونية, فحسب الوثيقة أنه توجد في مصر غالبية مسلمة مقابل أقلية كبيرة من المسيحيين الذين يشكلون نحو ثمانية ملايين نسمة. وكان السادات قد أعرب في خطابه في ايار من العام 1980 عن خشيته من أن تطالب هذه الأقلية بقيام دولتها الخاصة.

لكن مصر، حسب الوثيقة، لا تشكل خطراً عسكرياً استراتيجياً على امن الكيان الصهيوني على المدى البعيد بسبب تركيبتها السياسية الداخلية وبسبب التفرقة بين المسلمين والمسيحيين التي سوف تزداد حدتها في المستقبل. وبالتالي فإن تفتيت مصر إلى أقاليم جغرافية منفصلة هو هدف للصهاينة، إذ إن مصر المفككة والمقسمة إلى عناصر سيادية متعددة، لن تعود تشكل أي تهديد للكيان الصهيوني بل ستكون ضماناً للأمن والسلام لفترة طويلة، فإذا ما تفككت مصر فستتفكك سائر الدول الأخرى تباعاً، ولذلك فإن فكرة إنشاء دولة قبطية مسيحية في مصر إلى جانب عدد من الدويلات الإقليمية الضعيفة المجاورة هي وسيلة مثالية لإحداث هذا التطور التاريخي.

هذه اللمحات السريعة والخاطفة لمجموعة من أبرز الدراسات والأبحاث الأميركية والصهيونية التي تناولت منذ أعوام فكرة تقسيم وتفتيت المنطقة العربية إلى دويلات بالشكل الذي يخدم أولاً وأخيراً السياسة الأميركية والمصالح الإسرائيلية. وقد راينا وفهمنا  جيداً ما حدث في العراق وما جرى في السودان وما سيجري بليبيا وباقي دول المنطقة، والتي ليس آخرها الدعوات الصادرة من واشنطن وتل أبيب إلى تفكيك لبنان, لكن السؤال المهم الذي يطرح نفسه في هذا المقام, هو ((هل ستنجح أميركا والصهاينة في استكمال تلك المخططات التقسيمية؟)).

اما الان فالغرب، وعلى رأسه بالطبع الولايات المتحدة، على وشك التدخل عسكرياً في ليبيا . وهو سيفعل ذلك في الدرجة الأولى لحماية إمداداته ومصالحه في النفط الليبي (مليون ونصف المليون برميل يومياً)، والخطوة الأولى قد تأتي من مجلس الأمن في نيويورك، مدعوماً من مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف . وهي ستتضمن على الأرجح فرض حظر جوي لمنع النظام الليبي من قنص مواطنيه بالطائرات الحربية، كما فعل باعتراف ساعدي القذافي، وأيضا لمنعه من مواصلة استيراد الجنود المرتزقة من إفريقيا .بيد أن هذه ستكون الخطوة الأولى فقط . فقد أكدت البنتاغون أنها تضع مختلف الخطط والسيناريوهات العسكرية كي تكون بتصرف الرئيس أوباما في حال اتخذ قرار التدخل . وهذا يشمل، على ماقيل، احتلال حقول النفط لمنع النظام الليبي من إحراقها كما فعل صدام حسين في أيامه الأخيرة في الكويت . كما أنها قد تتضمن لاحقاً فرض حظر على استخدام النظام الليبي لطائرات الهليوكوبتر والدبابات ضد المواطنين المدنيين .

يبقى السؤال المحير الذي تطلقه الدول العربية حول الدور المريب الذي يلعبه باراك أوباما بالنسبة إلى تأجيج الشارع العربي، وتشجيع المتظاهرين على إسقاط الانظمة مثلما حدث في تونس ومصر؟ فقد أظهرت برقيات حصل عليها موقع ويكيليكس ونشرتها صحيفة افتنبوستن النرويجية، أن واشنطن دفعت ملايين الدولارات لمنظمات مصرية، الأمر الذي أثار دهشة الرئيس حسني مبارك. وجاء في البرقية الأولى أن السفارة الأميركية في القاهرة خصصت مبلغ 150 مليون دولاراً لنشر الديموقراطية. وفي برقيات ديبلوماسية أخرى جاء ما يثبت أن الولايات المتحدة ساهمت في شكل مباشر في تشجيع القوى المحلية المعارضة للرئيس مبارك.

 والمستغرب حقاً أن أدارة أوباما لا تنفي هذا الاتهام ولكنها تبرره من موقع الدفاع عن مصر لا عن مبارك. وقال أحد كبار مستشاري البيت الابيض، أن أوباما لن يؤيد رئيس دولة يتمسك بكرسيه خلافاً لارادة شعبه. علماً أن أوباما يعتبر مصر حجر الزاوية في الاستراتيجية الأميركية في الشرق الاوسط، ومحظور عليها أن تخسرها لمصلحة الراديكاليين و الإخوان المسلمين. ونقل عن أوباما قوله ((...أميركا بقيادتي لن تؤيد رئيس دولة يزوّر الانتخابات، ويستعد لتوريث نجله بعد ثلاثين سنة في الحكم. إن مسؤوليتي الادبية تحتم عليّ أن اقول له: يا صديقي، انتهى مسارك... والآن انصرف...)).

 إلى جانب هذا، فإن أوباما يعرف أن الثورات الديمقراطية في العالم العربي يصعب عليها أن تكون مؤيدة لسياسة بلاده. ولكنه يسعى لئلا تكون مناهضة لسياسته. وعليه يرى أن من المفيد لبلاده بلورة النظام الجديد في مصر بحيث يكون قادراً على مواكبة التغيير.

 وكانت كلينتون قد قالت ((...يخطىء من يعتقد من زعماء الشرق الاوسط بأنهم في مأمن من انتشار التهديدات السياسية...)), وبهذا فإنها تخوف وترعب حلفائها في المنطقة  وان ماقالته كلنتون عندما انذرت زعماء وملوك العرب وطلبت منهم القيام بالاصلاحات انما تنبأ عن واقع تدركه الادارة الامريكية وتحركه دوائرها من اجل التغيير في الشرق الاوسط لتثبيت مصالحها لقرن اخر من الزمن .

على ضوء هذه المعطيات فان ما يجري في ليبيا ليس مجرد احجاجات شعبية بل هي تتعرض للتدخل الخارجي وبالذات الامريكي , والهدف ليس تخليص ليبيا من حكم القذافي بل اعادة السيطرة على ليبيا ونفطها وثرواتها مجددا وتقسيمها الى ولايات، وهذا التطور اذا حدث لن يلحق الضرر بالقذافي بل بليبيا والامة العربية ويعتبر جزء من المخطط الصهيوني لتقسيم الاقطار العربي، ولانجاح هذا المخطط فان الاعلام الامريكي والغربي والاعلام العربي يستخدم الاخطاء الكبيرة للقذافي لعزله واشراك الاف الناس في اسقاطه لتبدو العملية كانها عمل شعبي وليس عمل استعماري كما حصل في العراق عند غزوه لذلك فان كل مواطن عربي حريص على وحدة الاقطار العربية ويناضل من اجل الحاق الهزيمة بالمخططات الصهيونية ان يتوقف عند هذه الحقائق وان يجعل من الدفاع عن وحدة ليبيا واستقلالها هدفا قوميا.